STARTNOW

للتميز عنوان .

 
الرئيسيةStartnowاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عن دار النشر الفرنسية Actes Sud،

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KaBeR
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 73
العمر : 35
البلد :
  :
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

مُساهمةموضوع: عن دار النشر الفرنسية Actes Sud،   الخميس فبراير 21, 2008 1:23 pm

نزار قباني وقصيدة النثر
صبحي حديدي

عن دار النشر الفرنسية Actes Sud، وبالتعاون مع معهد العالم العربي في باريس، أصدر المؤرخ والناقد والناشر السوري الصديق فاروق مردم بك كتاباً صغير الحجم (94 صفحة) ثمين المحتوى هو "أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر"، للفتيان هذه المرّة، مزيّناً برسوم من التشكيلي الجزائري رشيد قريشي. والمختارات، ثنائية اللغة، تضمّ قصائد من جورج شحادة، محمد ديب، نزار قباني، نازك الملائكة، بدر شاكر السياب، عبد الوهاب البياتي، كاتب ياسين، أدونيس، سعدي يوسف، محمد الماغوط، أحمد عبد المعطي حجازي، أنسي الحاج، سميح القاسم، أمل دنقل، عبد اللطيف اللعبي، محمود درويش، عباس بيضون، قاسم حداد، محمد بنيس، ومحمد الصغير أولاد أحمد.
وكما كانت الحال في مختارات سابقة ثنائية اللغة ("قصائد من الشعر العربي"، 1999، التي ضمّت مزيجاً من القديم والحديث؛ و"الشعر الأندلسي"، 2006، برسوم من قريشي أيضاً)، لم يقتصر ذكاء اختيار القصائد على اعتماد أفضل المعايير لتمثيل خصوصية الشعراء الأسلوبية فحسب، بل كذلك على ترسيم أكبر مقدار ممكن من التفاصيل صورة الجمالية لمشهد الشعر العربي في هذه الحقبة أو تلك. وأمّا في المختارات الجديدة فإنّ الذكاء القديم انطوى هذه المرّة على مفاجأة خاصة، مباغتة بقدر ما هي جسورة: أنّ قصيدة نزار قباني ليست عمودية ولا تفعيلية، بل... قصيدة نثر!
و"درس في الرسم" قصيدة فاتنة حقاً، تقوم على حوارية بين فتى وأبيه حول سلسلة رسومات تنتهي إلى مفارقات نقيضة (يطلب الابن من الأب أن يرسم عصفوراً فيرسم مربعاً عليه قفل وقضبان، والبحر يصبح دائرة سوداء، وسنبلة القمح تصير مسدساً، إلى أن يطلب الابن سماع قصيدة فتسقط من الأب دمعة، لأنّ "الكلمة والدمعة شقيقتان"، و"القصيدة العربية ليست سوى دمعة تخرج من بين الأصابع"). وأمّا مفارقة الختام فهي التالية: "يضع ابني أقلامه وعلبة ألوانه أمامي/ ويطلب منّي أن أرسم له وطناً/ تهتزّ الفرشاة في يدي/ وأسقط باكياً...".
مبعث المفاجأة أنّ نزار قباني (1923 ـ 1998) شاعر عمود وتفعيلة أساساً، وهو في الشكلين مجرّب متمرّس وصانع ماهر ومعلّم كبير، وقصائده النثرية لا توضع محلّ مقارنة مع قصائده الموزونة، من باب إنصاف شعريته وليس التقليل من قيمة وسيط النثر. ولكنّ قباني كان، وصار أشدّ خلال العقدين الأخيرين من حياته، ديمقراطياً في موقفه من أشكال الكتابة الشعرية: القصيدة الحرّة اجتهاد في نظره، وكذلك قصيدة التفعيلة و«القصيدة الدائرية» وقصيدة النثر، هذه التي «لا يجوز لنا أن نطلق الرصاص عليها بتهمة الخيانة العظمى، أو بحجة أنها تقول كلاماً ليس له سند أو شبيه في كتب الأولين. إن من مصلحة القصيدة العربية أن تترك باب الاجتهاد مفتوحاً. وإلا تحوّلت إلى قصيدة فاشستية. أو إلى قصيدة من الخشب»، كما جاء في تقديمه لكتاب محي الدين صبحي "الكون الشعري عند نزار قباني"، 1982.
ولأنه صانع الشعر الماهر، فقد استشعر الأنواء والأعاصير والعواصف، أو مجرّد سوء الأحوال الجوية، في "جمهورية الشعر" كما كان يحلو له أن يقول، فأحسن تحصين بيته: «إنني لم أتوقف لحظة من اللحظات عن تغيير جلدي. إنني أعيش دائماً في حالة حذر وخوف من الآتي. إنني أشعر دائماً أنني أقف على أرض لا ثبات لها، وأن خيول الشعر تركض من حولي بالمئات (...) آخر تجربة لي كانت «مائة رسالة حب»، وفيه تركت مواقعي القديمة لأخرج إلى برهة قصيدة النثر، حيث السماء أرحب، والحرية تقطف بالأصابع»، كما جاء في حوار مع منير العكش يعود إلى أواخر السبعينيات. وبعد مجموعته «مئة رسالة حب»، 1970، أفرج قباني عن طائفة أخرى من قصائد النثر، في مجموعته «كل عام وأنت حبيبتي»، 1978، ثم ضمّ قصائد نثر متفرّقة في مجموعات أخرى.
مدهش، مع ذلك، أن تلك السماء التي يشير إليها لم تكن رحبة معه دائماً، كما كانت حالها مع سواه من شعراء قصيدة النثر المتمرسين، حتى أن بعض قصائدة النثرية بدت ببرودة الصقيع، والجملة الاستعارية فيها بلغت مستوى مفاجئاً من الفقر التعبيري والمجازي معاً. وهكذا، لم يكن مألوفاً أن رسّام الكلام، الفصيح الرشيق الأنيق المباغت الطليق، يمكن أن يكتب التالي: "كلّ عام وأنت حبيبتي/ أقولها لكِ بكلّ بساطة/ كما يقرأ طفل صلاته قبل النوم/ وكما يقف عصفور على سنبلة قمح/ فتزداد الأزاهير المشغولة على ثوبك الأبيض زهرة ". وعشرات النماذج التي كتبها في هذا الخيار الشعري ظلّت في معظمها تحوم على حافّة غائمة بين الشعر والنثر المُشَعرَن والقول المجازي الصرف، ولم ترْقَ إلى مستوى قصيدة النثر في نماذجها العربية المتقدمة.
لا أستطيع الجزم حول دوافع فاروق مردم بك في اختيار قصيدة نثر من قبّاني، وما إذا كانت فتنة هذه القصيدة تحديداً قد شدّته أوّلاً، او أنه أراد أيضاً التشديد على تعدّدية الأشكال الشعرية فضرب هذا المثال المفاجىء، أو شاء لـ "درس في الرسم" أن تمثّل هذين الاعتبارين معاً، وسواهما. أستطيع، في المقابل، الجزم بأنّ المفاجأة كانت في ناظري بهيجة تماماً، و... ضربة معلّم!

_________________


كنت اريد ان اعيش كما تريد نفسى لكن نفسى خدعتنى فعاشت كما تريد الحياة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهى
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

انثى عدد الرسائل : 277
العمل/الترفيه : محاميه
المزاج : عادى
البلد :
  :
تاريخ التسجيل : 19/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: عن دار النشر الفرنسية Actes Sud،   الأحد أبريل 13, 2008 9:13 pm


_________________
...........
............

ولكم منى ارق تحيه/ نهى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عن دار النشر الفرنسية Actes Sud،
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
STARTNOW :: حديث القلوب :: الخواطر والاشعار-
انتقل الى: